صحيفة كورية كشفت عن محادثات تُثبت أن اليوتيوبر لم تكن ضحية تحرش جنسي

16٬599

قبل حوالي الأسبوع، صدمت يوتيوبر شهيرة تدعى يانغ يي وون (Yang Ye Won) كوريا بقصة تعرّضها للتحرش الجنسي من قِبل ٢٠ رجل.

ومنذ ذلك الحين، أظهرن عدد من النجمات دعمهن لـ يانغ يي وون، وأكبر مؤثرة من بين أولئك النجمات كانت سوزي (Suzy) والتي وقت في مشاكل لم تكن تتوقعها بسبب دعمها لها حيث كشف أستوديو ذُكر اسمه بالخطأ في العريضة المروفعة للبيت الأزرق عن نيته في مقاضاة سوزي. ومن ثم اعتذرت سوزي علنا للأستوديو بعد أن رفضوا لقاءها وقبول اعتذارها شخصيا.

والآن، ظهر تقرير حصري من صحيفة Money Today غير نظرة الآلاف من المتابعين لهذه القضية. كشفت الصحيفة عن محادثة متبادلة قبل ٣ سنوات بتطبيق الـ كاكاو تاك (KakaoTalk) والتي ظهرت مع التحقيقات.

كشف تطبيق المحادثة عن معلومات تم تبادلها بين يانغ يي وون والشخص الذي اتهمته وكان مسؤولا عن الأستوديو في ذلك الوقت. المحادثات بينهم استمرت من يوم ٧ يوليو ٢٠١٥ إلى ٣٠ سبتمبر ٢٠١٥، ودائما ما كانت اليوتيوبر هي من تبدأ المحادثة معه أولا.

صحيفة Money Today تفحصوا المحادثة كاملة بتمعن واكتشفوا بأنه لم يكن هناك أي دلالات على وجود تحرش جنسي أو احتجاز على حسب مزاعمها طوال جلسات تصويرها، وهي القضية التي تزعمها يانغ يي وون.

الشيء الذي عثروا عليه هو أن يانغ يي وون هي من كانت تطلب من ذلك الشخص أن يرتب لها جدول التصوير وحجز المزيد من الجلسات مع الأستوديو. بقراءتهم لهذا لم يسع مستخدمي الإنترنت والوسائل الإعلامية إلا أن يجدوا أن المسألة بأكملها غريبة جذا بما أنه في الفيديو الأصلي قالت يانغ يي وون، أنه بعد جلسة التصوير الأولى هي طلبت من مسؤول الأستوديو أن يلغوا جلسات التصوير المتبقية لكنه أجبرها على تقديم ٥ جلسات تصوير بعد أن هددها بمقاضاتها.

لكن وفقا لمحادثات الـ كاكاو تاك، كان هناك ما مجموعه ١٣ جلسة تصوير، أولها كانت يوم ٨ يوليو ٢٠١٥، وآخرها كانت يوم ١٨ سبتمبر ٢٠١٥. طوال فترة محادثتهم، كانت يانغ يي وون هي من تطلب من الأستوديو باستمرار أن يحجزوا لها من أجل جلسة التصوير التالية. وفي يوم ٢٧ أغسطس سألت اليوتيوبر:

“ماذا عن ليلة السبت؟ أنا بحاجة إلى إيداع رسوم فصولي يوم الأحد لذا أنا بحاجة إلى تقديم جلسة أخرى قبل ذلك TT. إن كان هناك تضارب في الجدول، هل بإمكاننا فعلها الأسبوع القادم لكن تعطوني دفعة مقدمة حاليا… أنا أردت أن أسأل TT. لو أن هذا لم يكن ممكنا، هلّا حجزتم لي مهما كان الأمر TT. لأنني لن أكون قادرة على فعل أي شيء آخر TT.”

ومنذ أن كُشفت تلك المحادثات، تحدث الرجل المسؤول عن الأستوديو على الهاتف مع Money Today وقال:

“معظم جلسات التصوير تلك تم حجزها لأنها هي من تواصلت معي بما أنها كانت تحتاج إلى المال. أنا كنت أعطيها 100,000-150,000 (حوالي 93 – 140 دولار أمريكي) لكل ساعة. نحن صورنا ١٣ مرة. أنا في الأصل لم أكن أنوي أو أفكر في تقديم العديد من جلسات التصوير. وتابع قائلا: “جلسات التصوير أقيمت بموافقتها وحتى أني سألتها في البداية وقت المقابلة ما إذا كانت قادرة على تبني ذلك المفهوم أم لا قبل موعد جلسة التصوير بكثير”.

وقد حاولت الصجيفة التواصل مع يانغ يي وون لسماع جانبها من القصة إلا أنهم لم يتمكنوا من ذلك.

المصدر: allkpop

التعليقات

لا تفوت أي مقالة

أضف بريدك الإلكتروني أدناه ليصلك جديد موقعنا أولا بأول

شكرا لك!