منوعات آسيوية

إليكم كل التفاصيل المروعة والصادمة لما كان يحدث للفتيات القصّر في Nth Room أو “قروبات الدردشة المرقّمة”

تحذير: الموضوع يحتوي على تفاصيل مروعة قد لا يتحملها البعض وتتسبب بالضيق لهم.

على ضوء التقارير الصادمة التي تتحدث عن قضية Nth Room أو “قروبات الدردشة المرقّمة” في تطبيق التيليجرام، وأنواع الاعتداءات الجنسية التي كانت تحدث في ذلك القروب مع الفتيات القصّر. كشف صحفيان من صحيفة Kookmin Ilbo بأنهما تسللا إلى قروب الدردشة ذلك وشاركا بتفاصيل مروعة لما كان يحدث فيها.

وفقا لما ذكره هذان الصحفيان، فإن معظم الضحايا كنّ طالبات في المتوسطة حيث قالا:

“معظم الضحايا كن طالبات في المتوسطة. الفتيات كن ينبحن كالكلاب. لقد رأيت الفتيات عراة ومستلقيات على أرضية حمام الرجال بأم عيني. واحدة من أكثر الفيديوهات المعتادة في هذا القروب هو تحديق الفتيات في الكاميرا والاستمناء.”

كشف الصحفيان أيضا بأنهما شهدا طالبات المتوسطة وهن يتعرضن للاغتصاب أيضا، حيث قالا:

“في صيف العام الماضي، كانت هناك فتاة تبدو وكأنها في المتوسطة محتجزة في إحدى الفنادق الرخيصة (motel) ودخل رجال بالغين الغرفة وقاموا باغتصابها. وتمت مشاركة الفيديو على الهواء مباشرة. والمشاهدين في قروب الدردشة كانوا يقولون أشياء مثل (هذه هي الطريقة الصحيحة لاستدراج الفتيات).”

بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك صور تظهر المدير “باكسا” (Baksa) وهو يأمر “عبيده” بكلمات مثل “باكسا” أو “عبدة” منحوتة على أجسادهن. قال الصحفي:

“لقد كانت هناك صور لكلمة “باكسا” و “عبدة” منحوتة على أجساد الفتيات. هو كان يستخدم هذه الطريقة ليخبر مشاهديه بأن هؤلاء العبيد تابعات له.”

كشف الصحفيان بأن المدير باكسا كان يفضل اللقطات الإذلالية والمريعة.

“هو كان يأمر الفتيات العراة أن يضعن سراويلهن الداخلية على رؤوسهن أو يتظاهرن بأنهن مصابات بالصرع على الأرض.”

والأكثر إثارة للصدمة أكثر من هذا هو مستوى التعذيب الذي كان يمارسه الرجال على أولئك الفتيات القصّر من خلال استخدامهم لأساليب بشعة جدا، حيث قال الصحفيان:

“هم كانوا يجعلون الفتيات يضعن حشرات (يرقات أو ديدان) في أعضائهن التناسلية وحتى أنهم كانوا يجبروهن على تناول برازهن.”

وعلى الرغم من أن هوية الجاني الرئيسي قد كُشفت، إلا أن الناس ما زلوا يطالبون بالكشف عن كل المتواطئين في هذا القروب وحتى المشاركين فيه.

المصدر: koreaboo

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق