منوعات آسيوية

تعرّض شاب صيني يعيش في تونس للضرب والتنمر بسبب فيروس كورونا وتساءل متألما “لماذا تنادونني كورونا… ألستم مسلمين؟”

نشر شاب صيني يُدعى غوانغ تشين (Guang Chen) والذي يقيم في تونس تدوينة عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك، انتقد من خلالها تعامل بعض التونسيين معه مضيفا أنه تعرض للتعنيف والضرب بالحجارة من قبل مجموعة من الأشخاص بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩).

قال الشاب الصيني في تدوينته:

“صحيح أنا صيني وأفتخر بكوني صيني فالصين غنية عن التعريف وسنتجاوز الأزمة وأريد أن أقول أنا لست فيروسا، أنا إنسان عادي مثلي مثلكم.

لمذا تنادونني بكورونا؟ لماذا تضربونني بالحجارة؟ ألست إنسان ولي مشاعر مثلكم؟ ألستم مسلمون؟ ألم يعلمكم نبيكم الأخلاق والقيم وألا تتشمتوا في المريض وتحترموا الآخر؟

ولعلمكم إن كنت مريضا فلن أكون في تونس سأكون في المستشفى فأنا لا أريد ان أنقل الخطر إلى الآخرين. أنا حزين لأني كنت أعتقد دائمًا أن تونس أناسها طيبون، لكنني وللأسف مخطئ … أرجوا منكم أصدقائي ان تأخذوا بعين الاعتبار ما قلته و ان تتناقلوه فيما بينكم.”

ثم نشر الصيني تدوينة أخرى طلب فيها الاعتذار وأكد محبته لتونس:

“اصدقائي التونسيين الأعزاء، شكراً جزيلاً على اهتمامكم ودعمكم! أود أن أعتذر منكم، سامحوني! لقد كان خطأ مني أن غيرت نظرتي عن المسلمين بسبب بعض الأشخاص السيئين. أنا أحب تونس وأحب الشعب التونسي كثيراً، تونس هي بلدي الثاني، ورغم اختلاف اللغة إلا ان الصين وتونس تجمعهما علاقة صداقة وطيدة، ويجب أن يساعد كل منها الآخر. سامحوني!”

تفقدوا منشوراته أدناه:

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق