قوائم ومواضيع ترفيهية

تعرّفوا على قصة هذا الطفل الفقير الذي أصبح واحد من أشهر نجوم الكيبوب في العالم

قصة انتقال هذا الطفل من الفقر إلى الثراء ستجعلكم تقعون في حبه أكثر. هذا الطفل الفقير هو الآن واحد من أشهر نجوم الكيبوب في العالم، لكن ليصل إلى ما هو عليه الآن، كان عليه التغلب على ظروفه الصعبة وآلامه.

أول تضحية له كانت في عمر الـ ١٣، حين قرر الخروج من منزل عائلته والإعتماد على نفسه حتى يخفف العبء عنهم.

عائلته لم تكن قادرة على تحمل تكلفة إطعام العديد من الأفواه خلال الأزمة الإقتصادية القاسية والتي ضربت كوريا فترة طفولته.

بعد أن سافر إلى مدينة سئول، قدم تجربة آداء لشركة صغيرة كانت قد بدأت لتوها في تأسيس مكانتها في الصناعة الترفيهية.

لقد تم اختياره للعب دور صغير كممثل في ثنائي هيب هوب واللذان سيصبحان في نهاية المطاف رائدان للرابرز في كوريا.

“لقد أحببت الموسيقى منذ أن كنت صغيرا. لكني لم أعبر عن حبي ذلك لأنني كنت خجولا جدا. حين كنت في السنة الرابعة من الابتدائية، ذهبت إلى أكاديمية تمثيل. عائلتي كانت تعاني من مصاعب مالية لذلك تم إرسالي إلى عمتي وذهبت مع أبناء عمتي للأكاديمية.

وكان رئيس إحدى الوكالات الترفيهية يبحث عن ممثلين صغار ليلعبون دور رابر لذلك شاركت في تجربة الآداء من أجل ذلك الجزء. لقد قُبلت وكانت تلك أول مرة أتعرّف فيها على الهيب هوب وقد جعلني ذلك أرغب في أن أصبح متدربا في تلك الشركة.”

مملوء بحبه الجديد للهيب هوب، توجه هذا الطفل مباشرة إلى رئيس تلك الوكالة وطلب منه أن يدربه ليصبح مغنيا.

وبعد أن استشعر إصراره وكاريزميته، وافق الرئيس التنفيذي على الفور.

“بعد أن عملت على الفيديو كليب، كان علي العودة إلى حياتي القديمة. لكني لم أكن أرغب بذلك. فذهبت إلى الرئيس التنفيذي وقلت: “أريد أن أصبح مغنيا. دعني أتدرب هنا”. فقال على الفور: “حسنا، لنفعل ذلك”. أعتقد بأنه أحب إصراري في مثل ذلك العمر الصغير”.

في ذلك الوقت، شركات الترفيه كانت ما تزال تنمو والفنانين كانوا يتدربون في استوديوهات صغيرة، بدعم قليل جدا إن لم يكن منعدما.

وحين كان يعاني من نضال التدريب، كان يذهب هذا الطفل ليلتقي بفتىً صغير آخر والذي سيصبح أقرب أصدقائه وأخاه الذي لم تلده أمه في هذه الحياة.

ذلك المتدرب دخل أيضا الشركة في وقت وعمر مشابهين له، مما جعلهما يكونان رابطة غير قابلة للكسر على الفور.

خلال أيامهما كمتدربان، أصبحا مشهورين جدا في الوكالة بكونهما الطفلان اللذان يصارعان ليصبحا نجمين كبيرين.

“هو كان جزءا من فرقة هيب هوب غير معروفة في ذلك الوقت، حتى تم اختياره بواسطة الشركة. نحن كنا نتقاتل في بعض الأحيان بعد أن أصبحنا متدربين لكننا لم نكن نملك إلا بعضنا البعض. نحن لم نكن قادرين على أن نحظى بحياة مدرسية عادية، لذا كل ذكريات طفولتي كانت معه هو”.

فيما بعد، التقى الثنائي بمتدرب آخر والذي قرر أيضا أن يتدرب كرابر في الوكالة.

الفتيان الثلاثة أصبحوا أصدقاء لا ينفصلون. ولم يكونوا يعلمون بأنهم سيصنعون يوم ما واحدة من أنجح فرق الفتيان في تاريخ الكيبوب.

وفي عام ٢٠٠٦، بطل قصتنا بدأ انطلاقته أخيرا مع تلك الفرقة الأسطورية… بيغ بانغ.

صديقه العزيز أصبح معروف عالميا باسم جي دراغون. أما المتدرب الثالث فكان توب.

تغلب تاي يانغ على ظروفه القاسية وخضع لتدريبات مرهقة ليصل إلى ما هو عليه اليوم.

هو وضع الأولوية لعائلته ووضع كامل طاقته ليحقق أحلامه. أسطورة الكيبوب هذا انتقل من عدم امتلاكه لشيء إلى دخوله قائمة فوربس للأثرياء عام ٢٠١٧.

هو كسب أكثر من ٣٠ مليون دولار أمريكي (حوالي 112,500,000 ريال سعودي) مع بيغ بانغ عام ٢٠١٦ فقط، مما يجعل قيمة ثورته بين أعلى المشاهير دخلا في العالم.

أغنية Put Your Hands Up على برنامج الميوزك بانك كانت أول آداء لفرقة بيغ بانغ ولقد استمروا بصنع التاريخ منذ ذلك الحين.

المصدر: koreaboo

الوسوم
اظهر المزيد

لا تفوت أي مقالة

أضف بريدك الإلكتروني أدناه ليصلك جديد موقعنا أولا بأول

شكرا لك!