نقاش مستخدمي الإنترنت

[نقاش مستخدمي الإنترنت] لماذا الغرب ما زالوا غير مبالين بالكيبوب أو كوريا الجنوبية بشكل عام على الرغم من كل الإنجازات التي تم تحقيقها؟

افتتحت واحدة من مستخدمي الإنترنت موضوع نقاش على موقع Pann تحدثت فيه عن إحباطها بعدم مبالاة الدول الغربية بالكيبوب على الرغم من الشهرة التي حظيت بها مؤخرا، حيث قالت في تعليقها:

“مهما زعمنا أن ساي و بانقتان رفعوا الوعي بكوريا، إلا أن الدول الغربية ما زالت غير مهتمة بكوريا أبدا. هم ما زالوا لا يعرفون حتى من هم بانقتان، وحتى في المسلسلات الأمريكية الخاصة بالمراهقين نحن لا نرى أبدا أولئك الأطفال الذين يحظون بشعبية كبيرة في المدارس يستمعون إلى الكيبوب. هم ما زالوا يعيشون في عالمهم الخاص من دون مبالاة.

أنا لا أعرف ما إذا كان الوضع هكذا في كل مكان، لكن أمريكا بالفعل يعيشون في عالمهم الخاص ولا يهتمون حقا بما يحدث من حولهم، وكأنهم لا يرون أي ضرورة في الاهتمام بذلك. حتى حين تكون هناك أحاديث عن كيف أن هناك بعض الأشياء في كوريا أفضل من أمريكا، إلا أنهم ما زالوا يتحدثون عن الأمر من دون أي اهتمام يُذكر.”

وهذه كانت ردود مستخدمي الإنترنت عليها:

عنوان المقالة: المجتمع الذي لا يحتوي إلا على العرق الأبيض مجتمع مرعب جدا.
المصدر: Pann

  1. [+224, -12] هذا صحيح، لكن هم يملكون أيضا هذه النظرة المتحيزة على أن الكيبوب شيء مثل الأوتاكو. بالنسبة للأمريكيون، هم ينظرون إلينا كنظرتهم لليابانيين الذين يحبون الأنمي.
    [+194, -5] لهذا نحن بحاجة إلى زيادة قوة تأثيرنا كدولة
    [+119, -50] هذا صحيح بالفعل، أنا عشت في الخارج والأطفال هناك جميعهم يكرهون الكيبوب، وخاصة بانقتان. حين يمرون من جانبي هم دائما ما يقولون أشياء مثل “بانقتان سيئون” ويثيرون غضبي هههههههه أنا في الحقيقة لا أستمع إلى الكيبوب حتى لكنهم دائما ما يعاملوني بهذا الشكل.
    [+105, -0] لو أنكم أردتم لهذا الشيء أن يختفي، يجب علينا التخلي عن فكرة التفوق الغربي… جميعنا نفكر بشكل غير واعي أن الغرب أعلى منا، نحن جميعنا نرغب في أن نحظى بشعبية أكبر عند الدول الغربية. على سبيل المثال، نحن ننظر إلى أشكال الغرب ونقارن أنفسنا بهم، ودائما ما نعتقد بأنهم يبدون أفضل. يجب علينا الإعتراف بذلك وإصلاح هذا الأمر أولا.
    [+94, -2] هل هذا لأني لا أفهم شيئا عن هذه الأمور، لكن لماذا نحن بحاجة إلى اعتراف الغرب بنا طوال الوقت؟ هههههههه هم يملكون كل الحق بعدم الاهتمام بنا… نفس الشيء ينطبق علينا حين لا نهتم مثلا برومانيا أو أفغانستان.

المصدر: pann-choa

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق